اتصالات وتقنيةالأخبارخدمات القراء

“إنتل” تطرح الجيل الحادي عشر من سلسلة معالجاتها “إنتل كور إس” للحواسيب المكتبية

معالج “إنتل كور إس”  يتميز بسرعة معالجة تصل إلى 5.3 جيجاهرتز بفضل تقنية تعزيز السرعة الحرارية .. لتزويد عشاق الألعاب الإلكترونية والحواسيب الشخصية بأداء متميز

أعلنت إنتل اليوم ، عن إطلاق الجيل الحادي عشر من سلسلة معالجاتها للحواسيب المكتبية إنتل كور إس – في مختلف أنحاء العالم، وفي مقدمتها المعالج الرائد إنتل كور آي 9-11900 كيه (Intel Core i9-11900K).

ويتميز المعالج الجديد بسرعة معالجة تصل إلى 5.3 جيجاهرتز بفضل تقنية تعزيز السرعة الحرارية من إنتل (Intel® Thermal Velocity Boost)، لتزويد عشاق الألعاب الإلكترونية والحواسيب الشخصية بأداء متميز.

 واعتماداً على البنية الهندسية الجديدة سايبريس كوف (Cypress Cove)، تم تصميم الجيل الحادي عشر من معالجات إنتل كور إس للارتقاء بمستوى كفاءة الأجهزة والبرمجيات، وتعزيز أداء الألعاب الإلكترونية. وتتميز البنية الجديدة بزيادة معدل الاتصالات الداخلية بين العمليات بنسبة 19% لتحقيق أعلى ترددات الأنوية، إضافةً إلى رسوميات يو إتش دي من إنتل (Intel® UHD™) التي تحتوي على البنية الهندسية الرسومية إكس إي جرافيكس من إنتل (Intel® Xe Graphics) لتوفر للمستخدمين وسائط غنية وقدرات رسومية ذكية.

وتتمثل أهمية الميزات الجديدة في تلبية متطلبات الألعاب والتطبيقات التي تواصل اعتمادها على النوى عالية التردد لدفع سرعات معدل تحديث الإطارات، وتخفيض زمن التأخر في نقل البيانات. ويعمل معدل التعليمات المُنفّذة في الساعة على تحسين الأداء الذي يوفره التردّد عبر تنفيذ المزيد من التعليمات خلال وقت أقصر.