الأخبارالعالم الآنبورصة

انخفاض “عوائد السندات” .. وتحسن الحديث عن “لقاح كورونا” يدفعان البورصات العالمية للارتفاع

خاص- المرصد

ارتداد البورصات العالمية وتحقيقها أول مكسب بتعاملات أمس الإثنين بعد موجه من الانخفاض

ارتفعت الأسهم الأوروبية بالتعاملات أمس الاثنين لترتد من أدنى مستوى فى ثلاثة أسابيع المسجل بالجلسة السابقة ، بصدد تحقيق أول مكسب فى غضون الثلاث جلسات الأخيرة ، وسط انتعاش معظم أسواق الأسهم العالمية ، بعد انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية فى مستهل تعاملات الأسبوع ،وبعد تطورات إيجابية عن لقاحات فيروس كورونا.

فيما انتعشت معظم أسواق الأسهم العالمية يوم الاثنين بفضل انخفاض عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات فى التعاملات المبكرة ، بعدما سببت القفزة الهائلة فى تلك العائد إلى عمليات بيع مفتوحة فى معظم الأسواق ، حيث ارتفاع العائدات يجعل الأسهم أقل جاذبية للمستثمرين

ومع ، أن صرحت وكالة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA” يوم السبت بالاستخدام الطارئ للقاح فيروس كورونا المطور من شركة “جونسون أند جونسون” ليصبح ثالث جرعة مضادة لفيروس كوفيد-19 سوف تستخدم على نطاق واسع فى الولايات المتحدة.

وصعد مؤشر داو جونز ستوكس أوروبا 600 بنسبة 1.2% حتى الساعة 11:45 بتوقيت جرينتش ،وأنهي المؤشر جلسة الجمعة منخفضا بنسبة 1.6% ، فى ثاني خسارة يومية على التوالي ،وسجل أدنى مستوى فى ثلاثة أسابيع عند 404 نقطة ، بفعل عمليات البيع المفتوحة التي سيطرت على معظم أسواق الأسهم العالمية بعد ارتفاع عوائد السندات الأمريكية.

على صعيد جلسات الأسبوع الماضي ،فقد مؤشر داو جونز أوروبا نسبة 2.4% ، فى أول خسارة أسبوعية فى شهر ، بفعل التوترات حول سوق السندات فى الولايات المتحدة.

كما ارتفع مؤشر ستوكس أوروبا بتعاملات يوم الاثنين فى أولى جلسات الأسبوع ، ليرتد من أدنى مستوى فى ثلاثة أسابيع ، بصدد تحقيق أول مكسب فى غضون الثلاث جلسات الأخيرة ،مع وجود معظم البورصات والقطاعات الرئيسية فى أوروبا فى المنطقة الخضراء.
وتصدر قطاع التجزئة ، قائمة القطاعات الرابحة فى أوروبا ، مع ارتفاع بأكثر من 2.5% ، فى ظل انتعاش قوي لمعظم أسهم شركات التجزئة العالمية.